أجيال تُركت فى العراء

أجيال تُركت فى العراء

الثلاثاء 14-12-2010

 

المصري اليوم ـ 14 – 12 – 2010

بقلم   د. خليل فاضل
السَّحْ الدَّحْ إمبو.. شيل الواد من الأرض.. إدِّى الواد لأبوه»..

ربما لم يخطر ببال عدوية أن للأغنية معنى عن الأب الذى ذهب ولم يعد، راح لبلاد برّه أو جوّه أو داخل مبنى مؤسسته أو مصنعه أو قوالب طوبه، وترك ابنه على الأرض يبكى (يا عينى الواد بيْعيّط)، ترك ابنه «عطشان» للماء والحب والتربية والحنان.. رمز لأجيال تركت فى العَراء والخُواء بلا ظَهْر أو سَنَد أو مرجعية، فشبَّت معوزة نفسياً تفتقد (جينات الحب الأبوى)، التى يؤدى عدم وجودها إلى اضطرابات كثيرة، أخطرها الإدمان، لأن الابن المدمن ببساطة بيدوَّر على الحب والدفء والأمان فى المخدر، ويجد فى تاجر المخدرات وشلة الأنس الأب المفقود، وربما كان (لا شعورياً) يعاقب أباه بشدّة على تركه إياه.

تُرى مين اللى هيشيل الواد من الأرض.. من الفَشل، من المرض، من الضياع، ومن التهلُكة ويعطيه لأبيه، ترى من سيسقيه ويربّيه ويلمُّه ويضمُّه ويحضنه؟.. هل هو ضابط الشرطة أم الطبيب النفسى أم العم أم الخال أم الجار؟ لن يقوم أحد مقام الأب، إلا إذا توفى، فهنا سيشحذ الولد طاقته، ويستمدّ النور والخبرة من تجربته المحدودة أو الممتدة مع أبيه، يتسلّح بها ويمضى فى الحياة آمنا غير خائف.

أب عصر السوق المفتوحة، أبو (الكَاش) والتحويلات البنكية التلغرافية، أب عبْر الهاتف والموبايل والفاكس والإيميل، أب تُباع أبوته وتُشترى كأى سلعة، (فهو قد يشترى من يحلّ محلّه بالهدية والكلمة الحسنة أو بالمال، تماشياً مع مبدأ الصحة لمن يدفع أكثر.. ماتخافوش خالكم هيربيكم، هسمِّى الولاد على اسمه واسم عيلته، والبنات على اسم مراته وأخواتها عرفاناً بالجميل)، أب بالقطعة، يمكنك التعامل معه كحبة أسبرين، إذا داهمَك صداع تتناول علبتها من فوق الرّف. طبقاً لمبدأ الحداثة، فإن ذلك الأب يمارس أبوته دون رجولة، ودون قواعد يفرضها النوع. أب مثالى لنوعية من الناس يعتقدون أن الرجل فى البيت إما مالوش لازمة أو أنه جزء من مشكلة كبيرة.. ولجميع الأسباب السابقة، فإن الأب الزائر العابر يمثل موجة من موجات المستقبل، يمثل أقلية لها وزن، نمت بسرعة فى مصر يمكن تصورها بحوالى (٣٠%) ومع كل سنة تمر علينا، فإن هناك أطفالاً يولدون أكثر لهؤلاء الآباء.

الأب فى غربته التى أصبحت فيها الوحدة والاكتئاب يؤنسانه، انتزعت منه الحساسية، صار فى مكانه النائى ذلك، يشحذ التحيات والهمهمات، يتوحّد مع مباريات كرة القدم، أو الجلوس على المقاهى (ديكور)، تلك التى تختزل الوطن فى صورة تتهشم بسرعة، أما زوجته تتغضن ملامحها، وتفقد النضارة.

المشكلة إذن أن تلك الوالدية الناتجة عن (الأب الزائر العابر)، والأم الحاضنة لأولادها فى دائرتها المغلقة، تزرع فى المجتمع مفاهيم مبتورة عن الأسرة، لأن الأسرة (هى التى تأسر أعضاءها إليها ولا تدعهم ينفكون عنها لا بالهجرة ولا بالش

 

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *