كيف تتوقف عن التدخين؟

كيف تتوقف عن التدخين؟

الثلاثاء 9-09-2014


للدكتور خليل فاضل

الأحرار لا يستسيعون أن يؤمروا بالتوقف عن فعل شئ ما – خاصة وإن كانوا يحصلون على بعض الإستمتاع منه، لهذا فإن الغرض من هذا الكاسيت ليس أمرك بالتوقف عن التدخين أو نهيك عن شراء السجاير لكنه دعوة خاصة لك، دعوة حميمة مخلصة موجهة إلى قلبك وذهنك لكي تحترم جسدك ولكي توقف إشعال النار فيه وإدخال الدخان إليه عن طريق فمك من خلال القصبات الهوائية كي يرقد في الرئتين، ويعكر صفوهما، ينهش الأكسجين الذي يغذيهما، ويشبعهما بالبلغم والقار والالتهابات، دعوة خاصة إليك من خلالك لكي تتوقف الآن فوراً عن تسميم خلايا مخك بالنيكوتين، تلك المادة السامة التي هي العدو الخطير وراء أمراض كثيرة، بإختصار إنها دعوة إليك كي تعيد النظر فيما تفعله، محاولين قدر الإمكان مساعدتك على إدراك أبعاد التدخين من خلال ذكر تأثيراته المختلفة على أجهزة الجسم بناءاً على نتائج البحث العملي العالمي وعلى الوجه الثاني من الكاسيت سنقدم لك برنامج شامل للإسترخاء الذهني والجسدي وللتأمل الإيحائي الخاص بالتوقف عن التدخين.

أنت الآن تستمع إلى هذا الشريط ربما تكون تنفث دخان سيجارة أو بايب أو أي نوع آخر من الدخان الذي يسري في دمك مؤثراً على قلبك، على الشرايين والأوعية الدموية المختلفة، ولعلك تعلم أو لا تعلم أن الاحصائات العالمية تشير إلى علاقة التدخين بأمراض القلب والضغط الدموي والمسئولين عن أكبر عدد من الوفيات، فإن تدخين سيجارة واحدة يذيد من عدد ضربات قلب المدخن 30 ضربة في كل دقيقة، كذلك فإن التدخين يؤدي إلى الإصابة بالجلطة القلبية مما يتسبب في إنسداد الشرايين التاجية المغذية للقلب، لهذا فإن إحصائيات منظمة الصحة العالمية تدل على أن نسبة المدخنين من بين الأشخاص الذين توفوا بالسكتة القلبية كانت 80%، أما الذبحة الصدرية فلها علاقة وثيقة بالتدخين وتعتبر مرض المدخنين الأول لأن نسبة المتوفين من بين المدخنين بلغت 95%، أما استنشاق دخان السجائر من قبل مرضى ضغط الدم المرتفع فيؤدي دائماً إلى إرتفاع في ضغط الدم، حتى لو كان هذا الاستنشاق سلبي بمعنى الجلوس وسط مدخنين، ولقد أجرى العلماء تحليلات وفحوصات معملية على تركيب الدم لدى المدخنين فتبين أن كمية السموم في دمائهم تذيد كثيراً وذلك بسبب إنخفاض قدرة الدم على عملية المبادلة في الرئتين، بطرد غاز أول أكسيد الكربون وأخذ الأكسجين بدلاً عنه، أما تأثير التدخين على الجهاز العصبي فهو بالغ الشدة، فهو يؤدي إلى الصداع والدوخة، ضعف الذاكرة، الأرق، وقد يصاب المدخن بضعف الأعصاب أو الشلل الجزئي ويظل متوتراً عصبياً فاقداً السيطرة على نفسه، غير قادر على كبح جماحها، ولقد ثبت أيضاً أن التدخين يضعف الذاكرة ويُهينها، وأن مسألة النشاط الذي يعتقده المدخن لدى تدخينه السيجارة هو مجرد وهم وإحساس كاذب، يزول بزوال المؤثر ويحل محله الكسل والتعب، كذلك فإن أخر الأبحاث أكد أن التدخين سبب رئيسي في حالات انفجار المخ!

كلنا يعلم أن المدخنين أقل قدرة على شم الروائح وتذوق الأطعمة وتذيد إفرازاتهم الدمعية، وتحدث لهم التهابات في الجفون، كما أن التدخين يؤدي في بعض الحالات إلى إلتهاب العصب البصري مما يؤثر على القدرة على الإبصار والتي بمرور الوقت تؤدي إلى الغشاوة والعمى.

أما علاقة التدخين بالسرطان فهي واضحة وضوح الشمس، فهو السبب الأول وراء سرطان الفم، وقبلها يحدث للمدخن ظاهرة إسمها بالإنكليزية “ليكو بليكيا” وهى حالة تذداد فيها خشونة الغشاء المبطن للفم والمغطي للشفاه في جزء منها بلا طعم وأحياناً يحس فيه المدخن بالإحتراق.

لا تخف، وما عليك قبل أي شئ إلا التوقف عن التدخين والإعتناء بفمك وأسنانك، بشكل عام تحدث الإصابة بالسرطان لدى المدخنين بعد سن الأربعين حيث تقل مقاومة الجسم ومناعته جداً حيث أن من أهم عوامل السرطان إطلاقاً هى مادة “القطران” والموجودة في دخان التبغ، وإذا لم تصدق فأحضر أرنباً ودلكه في منطقة محدودة من جسمه بالقطران يومياً ولسوف تجد أن جلد الأرنب قد أصيب بالسرطان، ولتعلم أن طلبة الطب اللذين يشرحون جثث المدخنين يفاجئون لدى قطعها بالمشرط بسيل عارم من القطران السائل، كذلك فإن الدخان يؤدي إلى سرطان الحنجرة والأحبال الصوتية بنسبة عالية جداً.

قد تظن أننا نضحك معك إذا أخبرناك أنك تمتلك فرصة عظيمة لا تتوفر لغير المدخنين، هى أنك إذا إمتنعت عن التدخين الآن وفوراً فإن الآثار ستزول جميعها قريباً، وستعود إلى وضعك الطبيعي، أما سرطان الرئة فينجم عن الرواسب القطرانية وجزيئات الفحم على جدران الرئة فيخربها ويهيجها مما يسبب إضطراب التنفس بشكل عام، وعدم تمكن الجهاز التنفسي من تنظيف نفسه بنفسه، وهذا بسبب شلل الأهداب في القصيبات الهوائية، أما المصابون بسرطان الرئة فإن 97% منهم مدخنون، و 3% غير مدخنين!

التدخين حسب دراسة عالمية معروفة للدكتور “بين شيمرباك و جاكسون” يضعف مراكز الإنتصاب عند الرجل، يجمد الوظيفة الجنسية، يؤثر على الغدد الصماء ذات الإفراز الداخلي بما فيها الغدد التناسلية والجنسية وكذلك فإن التدخين يؤثر على أنوثة المرأة فيخشن من صوتها، ويذيد كمية الشعر في جسدها، ، ويعد المسئول الأول عن موت جنينها بدون سبب! ويسمم الأطفال الرضع، يضعف أجسامهم، ومن المعروف أن أطفال المدخنات يكونوا أقل وزناً وأقل قدرة على مقاومة الأمراض.

التدخين يخفض قدرة جهازهك المناعي، يسمم عقلك وجيوبك الأنفية ويصيب حلقك ورئتيك، يؤثر على معدتك وأعصابك، يؤثر على مقدرتك الجنسية، يجعل رائحتك كريهة غير مقبولة، ينقص من عمرك.

إن كنت قد ذكرت حقائق علمية مدونة بصحائف البحث العلمي العالمي فإنما كان هذا من قبيل تذكيرك بها لتعلم أن أمامك أنت وحدك بقوة إرادتك غزيمتك وإصرارك، فرصة ذهبية لتفادي كل الآثار السلبية الناجمة عن التدخين.

الآن ألفظ أنفاسك مبتهجاً بقرارك بالتوقف عن التدخين، مستمعاً على الوجه الآخر من الشريط إلى جلسة إسترخاء ذهني جسدي مع بعض الأفكار للتأمل الإيحائي للتوقف عن التدخين.

ثق أنك ستتوقف دون أن تعاني من آثاراً جانبية، هذا الشريط هو دعوة موجهة إليك وليس تخويفاً أو نصحاً، دعوة كي نعمل سوياً من أجل أن تحيا معافاً نظيفاً… فهل قبلتها؟

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *