من على الشيزلونج

من على الشيزلونج

الأحد 5-01-2014

 

الجميلة المنتحرة
أخذت يارا نفساً عميقاً وأطلقته في تنهيدة، بعدها تأنت ثم قالت:

– تزوجت وطُلقت بعدها بخمسة أشهر فقط لا غير.
أومأ الدكتور برأسه (المريض العربي لا يفضل طريقة التحليل النفسي التي لا يعلق فيها الطبيب أو المحلل ولا يتدخل، وتسمى الاستدعاء الحُر، لأنه بثقافته وطبيعته تفاعلي، لكن هنا لا نعمم لأن بعض المتعالجين يكونوا مرحبين إما جداً أو على مضض).

استرسلت يارا وقالت:
–  ليست لدي أي رغبة في الحياة، أود أن أُنهي حياتي، حاولت أكثر من مرة ولم أوفق كانوا دائماً ما ينقذوني.
دوّن الدكتور في ملف يارا (ملحوظة تشير إلى أنها شخصية هستيرية، وأن اللذين يحاولون الانتحار دائماً ما يشيرون إلى محاولاتهم وكأنهم يصرخون إما جهاراً أو صمتاً ساعدوني، أنا كنت ألفت الانتباه فقط، أنا لا أريد أن أموت(

تململت يارا، أطرقت برأسها:
–  من زمان واضطرابي النفسي يزيد، يزيد مع الوقت، قد يكون زواجي من الشخص غير المناسب هروباً من جحيم البيت، لكني كنت كالضفدع الذي هرب من الصحراء إلى النار.

– طلب منها الدكتور أن تحدثه عن زواجها.
قالت يارا:
–  كان زواجاً غريباً بدأ لهفة وحب وعشق وهوى وعند الطلاق لم يكن هناك خلاف أو معركة أو خيانة، كنا نحب بعضنا جداً، اختفى فجأة ثم طلقني غيابي. وبعدها أطلق عليّ الشائعات المسيئة إلى سمعتي، غريبة!  أليس كذلك؟؟
كانت يارا تنظر إلى الدكتور تنتظر موافقة أو تعقيباً لكنه لم يبد أي تعليق، لم يكن ذلك بقصد موافقة مريضته بقدر ما كان اتباع لتعليمات واستراتيجيات العلاج.
سألها الدكتور:
– مم تشكين؟
–  ألم في كل جسمي، ضيق توتر داخلي أكثر من الخارجي، غضب، رغبة في تدمير نفسي، مررت السكين أكثر من مرة على ذراعي، كنت أطرب لمشهد الدم، أنتشي. راح ذهن الطبيب إلى تشخيص الشخصية الحدية BPD ، هنا سألها عن علاقتها بالآخرين خاصة الرجال، أجابت يارا:
– علاقاتي بالآخرين مضطربة جداً، لا تعيش خاصة الرجال، يهجروني سريعاً، رغم جاذبيتي التي يحكون عنها، فجأة أصير وحيدة وأنا – بصراحة – لا أطيق أن أعيش بدون رجل.
– هنا قرر الدكتور أن يغوص في تاريخ يارا، طلب منها أن تحكي له عن والديها.
تنفست يارا عميقاً مرة أخرى، ثم تنهدت في ألم بانت علاماته على وجهها:
–  بابا وماما عمرهم ما اتفقا، بينهما خلافات شديدة جداً، في الشخصية في التربية، في الإنفاق، بابا أب غير ناجح، من زمان من وأنا طفلة، كان ضابطاً في الجيش، طلع معاش وهو عميد، أسس شركة خاصة وفشل، ضيّع كل الفلوس، سافر الخليج وهناك فشل أكثر، وفجأة مثل حالة زوجي قرر ألا يتعامل معنا لا يكلمنا إطلاقاً، قطع علاقته معنا، مثلما عمل زوجي بالضبط، انت عارف أنهم ساعات يقولوا البنت بتختار زوج متل أبيها حتى في فشله.. (ضحكت يارا ضحكة كلها مرارة أعقبتها بنوبة بكاء شديدة(

الهيستريا اصطلاح قديم في الطب النفسي يستخدمه العامة في الدول العربية للتعبير عن أي من الناس الذي يصرخ ويفعل انفعالات مبالغ فيها، وعلى الرغم من أن الاصطلاح بدأ أيام فرويد غير أن التصنيف العالمي الرابع للاضطرابات النفسية تجاهله واستبدله بكلمات أخرى، تعبر عن الابتعاد عن الحقيقة والتهويل في الأمر الواقع، أما عن صاحبتنا يارا فكانت تحمل صفات لها طابع هستيري مثل: السعي لجذب انتباه الآخرين، حب الذات، الاتكال على الآخرين، الانفعالات السريعة والسطحية، ضحالة المشاعر وتبدلها.

التحليل النفسي فهم وأسلوب علاج للنفس البشرية اكتشفه وطوّره العالم النمساوي سيجموند فرويد ورأى أنه مفيد من
(1) اكتشاف عقل الإنسان، كيف يعمل، وظائفه علله، مشكلاته
(2) طريقة تقليدية لفهم السلوك البشري منذ الطفولة وحتى أواخر العمر
(3) طريقة لعلاج المضطربين نفسياً بكشف الجزء الخفي الغاطس من حبل الجليد العائم من النفس البشرية بكل ما تحوي من عقد وصراعات وأزمات.
هناك التحليل النفسي باتجاهاته المختلفة، كما أن هناك العلاج النفسي وجهاً لوجه بالحوار والكشف عن المشكلة وإدارة الأزمة الحياتية، وهناك العلاج النفسي المرتكز على التحليل وليس على علاج الأعراض فقط ويسمى العلاج الديناميكي، السبيل العام للعلاج بالتحليل النفسي هو الاستلقاء على أريكة التحليل (الشيزلونج) ويبدأ المريض عملية التداعي الطليق أو الاستدعاء الحر، حيث يبوح بِأسراره الخفية والحساسة، الجنسية والتي عادة تكتم فلا تقال، كما يسرد على المحلل أحلامه ومن خلال كل ذلك يكشف المحلل التداعيات وصراعات العقل الباطن، وتعتمد الطريقة على
(1) المواجهة: مواجه المريض بنفسه، باضطراباته نواقصه، أزماته
(2) التأويل: الشرح والتفسير لسلوكياته عبر أحلامه وزلات لسانه وما يقوله علناً أو ضمناً
(3) التوضيح: شرح ملابسات المرض وخبايا الاضطراب.

Borderline Personality Disorders  اضطرابات الشخصية الحدية أو اختصار BPD ، وتشير الإحصاءات إلى انتشار هذه الحالة بنسبة 6٪ بين البالغين من أفراد المجتمع الواحد، كما أن النساء الأكثر إصابة من الرجال. الشخصية الحديه هي تلك التي راوحت نفسها ما بين مساحتي العقل المتوتر والجنون الحياتي، اضطراب غريب يكاد يحمل بين جنباته معظم أعراض الأمراض النفسية: كالاكتئاب، الإدمان، فترات وجيزة من فقدان الصلة بالواقع (الذهان)، نوبات غضب شديدة، اضطراب العلاقة مع الآخر وعدم القدرة على استمرار العلاقات مع الآخرين (خاصة الجنس الآخر). الخوف الرهيب من أن تترك وحيدة تهجر تخاف من الفقد وتعمل على شق العلاقات المختلفة لمن يقتربون منها. كثيرون من العاملين في حقل الطب النفسي يفضلون التشخيص ويفرطون في استخدامه وآخرون لا يهتمون به! إطلاقاً ولا يؤمنون بوجوده. عموماً هو اضطراب شامل يضرب في صميم الشخصية ويشوهها ويستدعي خبرة عالية جداً في التشخيص والعلاج.

  بقلم د: خليل فاضل  

kmfadel@gmail.com

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *